معهد الإعلام الأردني ينفذ برنامجاً تدريبياً حول التربية الإعلامية لطلبة المدارس

اليونسكو تستضيف لقاء مشتركاً بين مسؤولي تزويد المعلومات الأردنيين
مايو 18, 2017
طلبة في الأردن يتعرفون على مفاهيم التربية الإعلامية والمعلوماتية للمرة الأولى
يونيو 18, 2017

معهد الإعلام الأردني ينفذ برنامجاً تدريبياً حول التربية الإعلامية لطلبة المدارس

عمّان، قال مشرفون ومشرفات الأندية الإعلامية المدرسية، إن الفرصة التي حظي  بها طلبة مدارسهم بالانضمام إلى مشروع التربية الإعلامية والمعلوماتية الذي ينفذه معهد الإعلام الأردني بالشراكة مع اليونسكو وبدعم من الاتحاد الأوروبي، منذ بداية العام الدراسي الحالي 2017/2018، ساهم بشكل كبير في بناء قدراتهم على تحليل قيم الأخبار والمعلومات والتمييز بين الخبر والإشاعة.

وأضافوا خلال البرنامج التدريبي الذي نفذه المعهد لطلاب وطالبات الأندية الإعلامية المدرسية، في مقره، حول التصوير وانتاج الفيديو، أن هؤلاء الطلبة أبدوا قدرات عالية على التمييز بين المعلومات الصحيحة والشائعة، والتمييز بين الصورة الصحيحة والمفبركة، وتنمية قدراتهم في مفاهيم التصوير والمونتاج، واستخدام مواقع التواصل الاجتماعي بأمان، بالإضافة إلى مساهمة المشروع في تنمية شخصياتهم، كما أصبح لديهم قدرة أكبر على التعبير.

وكانت سمو الأميرة ريم علي، مؤسس معهد الإعلام الأردني، قد التقت على هامش الدورة، المشرفات والطالبات بحضور عميد المعهد الدكتور باسم الطويسي وممثلتا اليونسكو ومبادرة التعليم الأردنية، حيث استمعت سموها لتجارب الطلبة في اكتساب المهارات والمعرفة، من خلال المشروع ودوره في تحصين جيل الطلبة من التضليل وخطاب التطرف والكراهية المنتشر في وسائل السوشيال ميديا.

وأكدت سموها في اللقاء، أهمية استخدام الطلبة لأسلوب التفكير الناقد وطرح التساؤلات عند الاطلاع على الأخبار، مشيرة سموها إلى أهمية القراءة في تنمية القدرات الذهنية.

من جهتها، قالت مديرة المشروع، بيان التل، إن البرنامج التدريبي الذي نفذه المعهد للطلبة المشاركين في الأندية الإعلامية والمعلوماتية، اشتمل على مهارات التصوير وانتاج الفيديو بواسطة الهاتف النقال، كجزء من مهارات منهج مشروع التربية الإعلامية والمعلوماتية الذي يطبقه المعهد في ثماني مدارس في العاصمة عمان، بهدف تمكين الطلبة من الصف السابع الى التاسع، من المشاركة في صناعة الأخبار والتعبير عن آرائهم وتمكينهم من المساهمة في مجتمعاتهم.

والمدارس المشاركة في المشروع من الذكور، هي مدارس: الشهيد الرائد الطيار فراس العجلوني الثانوية، والرشيد الثانوية، وضرار بن الأزور، وجميل شاكر. أما مدارس الإناث المشاركة، هي: عائشة أم المؤمنين الأساسية، ضاحية الحسين، وبنت عدي الثانوية الشاملة، وخلدا الثانوية الشاملة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *