اليونسكو تحتفل باليوم الدولي لتعميم الإنتفاع بالمعلومات في إربد

رسالة المديرة العامة لليونسكو ‏بمناسبة اليوم الدولي‎ ‏لتعميم الانتفاع بالمعلومات
سبتمبر 28, 2017

اليونسكو تحتفل باليوم الدولي لتعميم الإنتفاع بالمعلومات في إربد

إربد، 4 تشرين الأول 2017 – احتفل مكتب اليونسكو في عمّان اليوم باليوم الدولي لتعميم الإنتفاع بالمعلومات في جامعة العلوم والتكنولوجيا الأردنية في إربد. وتحت عنوان “تعزيز أهداف التنمية المستدامة من خلال الوصول إلى المعلومات”، جمعت الفعالية التي أقيمت في الساحة الخارجية للمكتبة والتي جاءت على غرار منصة “TED” للتكنولوجيا والترفيه والتصميم، مجموعة من قادة المجتمع في نقاشٍ مفتوحٍ حول دور الوصول للمعلومات في تحقيق أهداف التنمية المستدامة في الأردن.

ويكتسب الحق في الوصول للمعلومات أهميةً استثنائيةً لعلاقته بأجندة التنمية الجديدة لعام 2030، وتحديداً الهدف 16.10 من أهداف التنمية المستدامة، والذي يدعو لضمان وصول الجميع للمعلومات وحماية الحريات الأساسية. ونُظّمت هذه الفعالية في سياق الحوارات التي يشجع البرنامج الدولي لتنمية الاتصال على إجرائها في جميع دول العالم، كما تأتي في إطار الأسبوع الإقليمي للنفاذ إلى تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات في الدول العربية، والذي تنظمه اليونسكو بالتعاون مع الاتحاد الدولي للاتصالات لرفع الوعي بالدور الأساسي الذي تلعبه المعلومات في دعم التنمية الوطنية الشاملة والمستدامة. وشدّد المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية في الأردن السيد أندرس بيدرسون في كلمته الرئيسية على الدور الأساسي الذي يمكن أن يلعبه الوصول إلى المعلومات في الحد من أوجه عدم المساواة، حيث قال “الوصول للمعلومات والمعرفة هو ركن أساسي في الحد من هوة عدم المساواة لأنها تمنح الأفراد الفرصة لاتخاذ قرارات مطلّعة تتعلق بحياتهم. لا تتمكن الفئات الفقيرة والمهمشة في الغالب من الوصول إلى المعلومات المهمة لحياتهم، وهذه الفئات عادة ليست لديهم المعلومات المتعلقة بالحقوق الأساسية والاستحقاقات والخدمات العامة والصحة والتعليم وفرص العمل وموازانات الإنفاق العام وما إلى ذلك. كما يفتقرون إلى المنصات التي تمكنهم من تحديد أولويات السياسة العامة والوصول إلى الموارد والتأثير عليها “.
من جهته، وصف المهندس زياد عبيدات الأمين العام لوزارة التخطيط والتعاون الدولي بالوكالة إلتزام الأردن بأجندة 2030 والخطوات القادمة. وقد يسّرت هذه الحوارات الإعلامية الإذاعية روان الجيوسي.
وأوضح الدكتور الجراح رئيس جامعة العلوم والتكنولوجيا في كلمته أن التطورات السريعة في قطاع تكنولوجيا المعلومات والإتصالات قد أثرت بشكل كبير على القطاع الأكاديمي قائلاً “أن على الجامعات المستقبلية أن تتكيف مع العصر الجديد المتمثل في الدمقرطة الشاملة للمعلومات والمصحوبة بإتاحة وصول غير محدود للمعلومات وتأثيرها على التعليم والبحث”. اتخذت جامعة العلوم والتكنولوجيا العديد من التدابير لتلبية متطلبات هذه البيئة المتغيرة بما في ذلك الاستثمار في البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات وإنشاء مركز الموارد التعليمية المفتوحة الذي يهدف إلى تصميم وتنفيذ استراتيجيات لتلبية الاحتياجات المستقبلية لهذا القطاع.
من جهتها، تحدثت هديل أبو صوفة، ناشطة بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، كيف تدعم تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات تحسين سبل العيش للأشخاص ذوي الإعاقة ومشاركتهم في التنمية الاجتماعية والاقتصادية لمجتمعاتهم بشكل ملموس.
أما مؤسس فاب-لاب في إربد لؤي ملاحمة، فقد ركز في مداخلته على آخر التطورات التكنولوجية، والمعرفة ووسائل ابتكار المنتجات بصفتها أدوات لتطوير الاقتصاد المحلي وخلق فرص العمل للمجتمعات في إربد والمفرق. وأخيراً وروى ناصر الجعرون من برنامج تشويش واضح، وهو برنامج أردني إخباري ساخر، قصصاً عن الشباب والوصول للمعلومات، الأمر الذي يسهم في بناء مجتمعات أكثر معرفة.
وأكّدت ممثلة مكتب اليونسكو في عمّان كوستانزا فارينا أهمية الاحتفال بهذا اليوم وتسليط الضوء على الدور الأساسي للمعلومات في تحقيق أجندة 2030، حيث قالت “الوصول للمعلومات جزء لا يتجزأ من أهداف التنمية المستدامة، فهو يأتي بالهدف رقم 16.10 والذي يندرج تحت الهدف الأعّم لتعزيز المجتمعات السلمية. إن إدماج هذا الحق ما هو إلا انعكاس للاعتراف المتزايد من قبل المجتمع الدولي بأن السلام والعدالة، بالإضافة إلى المؤسسات الفاعلة والخاضعة للمحاسبة والشمولية، يشكلون الأساس للتنمية المستدامة”.
وأضافت “إن الاستماع لما يقوله الأفراد، بخبراتهم وخلفياتهم المهنية المتنوعة، حول ماهية الدور الأساسي الذي يلعبه الوصول للمعلومات والإعلام المستقل والحر وحرية التعبير في تحقيق المستقبل المستدام لهو أمر ملهم”.
وعُقدت هذه الفعالية ضمن إطار مشروع “دعم الإعلام في الأردن” المموّل من الاتحاد الأوروبي والذي ينفذه مكتب اليونسكو في عمّان، وهو مبادرة شاملة تهدف إلى دعم جهود الأردن في تطوير وسائل الإعلام الأردنية، وتعزيز حريتها، واستقلاليتها ومهنيتها. كما ساهم مشروع اليونسكو “برنامج شبكات الشباب المتوسطي” والمموّل من الاتحاد الأوروبي في هذه الفعالية.
وتحتفل اليونسكو باليوم الدولي لتعميم الإنتفاع بالمعلومات في عام 2017 للمرة الثانية على التوالي بتاريخ 28 أيلول، حيث تبنت اليونسكو بتاريخ 17 تشرين الثاني 2015 القرار 38 ج/70، والذي أعلن يوم 28 أيلول من كل عام ” اليوم الدولي لتعميم الإنتفاع بالمعلومات”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *