دورة الاتحاد الأوروبي واليونسكو التدريبية الإذاعية تختتم أعمالها في جامعة آل البيت

اليونسكو تنظم جلسة نقاشية حول دور القضاء في تعزيز حرية الصحافة بمناسبة اليوم العالمي للصحافة
مايو 13, 2018
الاتحاد الأوروبي واليونسكو يتعاونان لتعزيز قطاع الإعلام عبر دعم إذاعة اليرموك إف إم
يونيو 4, 2018

دورة الاتحاد الأوروبي واليونسكو التدريبية الإذاعية تختتم أعمالها في جامعة آل البيت

المفرق-

انتهت أعمال الجلسات التدريبية حول الأخبار الإذاعية وإنتاج البرامج في جامعة آل البيت في المفرق. وتأتي هذه الدورات في إطار برنامج بناء القدرات الأوسع الذي استفادت منه جامعة آل البيت وعدد من الجامعات الأخرى في السنتين الأخيرتين ضمن مشروع “دعم الإعلام في الأردن” المموّل من الاتحاد الأوروبي، والذي ينفذه مكتب اليونسكو في عمّان.

وعمل عدد من الخبراء والمستشارين في مجال الإذاعة بالتعاون مع الكلية، والعاملين في الجامعة والطلبة لإنجاز هذه الدورة، حيث ركزوا على أساسيات إنشاء محطة إذاعية، والقضايا المؤسسية مثل كيفية إنشاء هيئة مستشارين، وضمان استقلالية السياسة التحريرية، وإدارة المحطة بالإضافة إلى المهارات التقنية مثل الإنتاج الإذاعي والتحرير.

محمد الزيود هو أحد المشاركين الفاعلين في الدورة الثانية من التدريب في جامعة آل البيت، ويدرس محمد الذي يبلغ من العمر 22 عاماً التربية الرياضية في الجامعة. يقول محمد “كنت أوّد دراسة الصحافة ولكن معدّلي لم يؤهلني لذلك. لطالما رغبت في العمل في الإعلام، أخذت عدد من الدورات الصحفية في السابق، وكتبت المقالات القصيرة التي نُشرت على موقع الجامعة الالكتروني. عندما سمعت عن هذا التدريب بقيادة اليونسكو، تحمست جداً للانضمام لكم”.

نفَّذت المذيعة سامية كردية التدريب، وركزت الدورة الأخيرة منه على الصوت وتقديم البرامج الإذاعية الحوارية. كما ركزت الجلسات على أساسيات إنتاج الأخبار والإنتاج الإذاعي، حيث أتاحت للطلبة فرصة استغلال مهاراتهم التقنية.

يعلّق محمد بالقول “كانت الأستاذة سامية مدربة مميّزة، واستطاعت أن تعلّمنا هذه الدروس مستفيدةً من خبرتها العملية في الميدان. تعلّمنا العديد من المهارات الجديدة”، ويضيف “من أهم ما تعلّمنا هو كيفية استخدام أساليب مختلفة عند تقديم الأخبار أو برامج أخرى، مثل البرامج الحوارية”.

ويقول الطالب الجامعي أنه بصفته “مقدماً إذاعياً، فإن “السماعات ومكبرات الصوت الجديدة قد سهّلت عملي بشكل واضح، ونحن سعيدون للغاية لاستلامها. هذا التبرع جيد للطلبة والجامعة ككل”.

كما ساعد التدريب الطلبة على تطوير الأفكار لبرامج جديدة. واقترح محمد تطوير برنامج متخصص بطرح القضايا المحلية، وطرح أسئلة حرجة حول سلوك المستمعين في مواضيع مثل العنف المتزايد بين الطلبة. وعبّر المشاركون في التدريب عن امتننانهم لهذا التدريب وهذه الفرصة لتقوية مهاراتهم، وشكروا الاتحاد الأوروبي واليونسكو على دعم تطوير المحطات الإذاعية. وتمتلك الجامعة رخصة بث (103.5 اف ام) وقد بدأ البث بالفعل، حيث يتم تقديم البرامج والفقرات عالية الجودة التي ينتجها الطلبة والأساتذة، مستهدفين زملاءهم الطلبة والمجتمع المحيط بهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *