اليونسكو و”صحفيون من أجل حقوق الإنسان” تعقدان ورشة عمل حول التغطية المهنية لقضايا حقوق الإنسان والتطرف العنيف

الاتحاد الأوروبي واليونسكو ينفذان جلسات توعية حول التربية الإعلامية والمعلوماتية لطالبات المخيم الصيفي “بصمة”
سبتمبر 15, 2018
منظمات المجتمع المدني تطور مهارات التربية الإعلامية والمعلوماتية في ورشة تدريب المدربين
أكتوبر 1, 2018

اليونسكو و”صحفيون من أجل حقوق الإنسان” تعقدان ورشة عمل حول التغطية المهنية لقضايا حقوق الإنسان والتطرف العنيف

أتم مكتب اليونسكو في عمان ومنظمة “صحفيون من أجل حقوق الإنسان” سلسلة من ورش العمل التي استهدفت المتطوعين والموظفين في راديو النجاح حول إعداد التقارير المهنية المتعلقة بقضايا حقوق الإنسان والتطرف العنيف.

وركز مدير البرامج في منظمة صحفيون من أجل حقوق الانسان والمدرب الإعلامي محمد شما خلال هذه الجلسات على موضوعين أساسيين: دور الإعلام في مكافحة التطرف العنيف بين جمهور الشباب، والنهج الصحافي في تغطية حقوق الإنسان.

وتنسجم هذه المبادرة الهامة مع مهمة اليونسكو في تشجيع التنوع وحرية التعبير، وتأتي كمبادرة مشتركة بين مشروعين مهمين. تم تنفيذ مشروع “دعم الإعلام في الأردن” من قبل اليونسكو منذ عام 2014، بالشراكة الجادة مع الاتحاد الأوروبي وبدعمه المالي. وقد بدأ مكتب اليونسكو في عمّان ومكتب منظمة الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب مؤخراً بتنفيذ مشروع “منع التطرف العنيف من خلال تمكين الشباب في الأردن والمغرب وليبيا وتونس” بالتعاون مع حكومة كندا وبدعم مالي من الأخيرة.

وتكوّن العنصر التعليمي من سلسلة من ورش العمل والإرشاد للمتطوعين والموظفين العاملين في راديو النجاح، الذي يبث من مدينتي عمّان وإربد. من جهتها، قالت الرئيسة التنفيذية لهذه الإذاعة المجتمعية التي تستهدف الشباب ما بين 18 و35 عاماً ياسمين الزهيري إن”الفرصة متاحة للشباب ليصبحوا مذيعين مدربين من خلال برنامج التدريب المجاني الذي يستمر لمدة ثلاثة أشهر”. وقد استفاد العديد من الشباب المشاركين في هذه الورشة من البرنامج وكان معظمهم من إربد.

وشجعت الورشات المشاركين على التفاعل مع بعضهم البعض، والعمل على تطوير زوايا وأفكار وهياكل لقصص تتناول القضايا الحسّاسة في الأردن. ومن خلال العمل الجماعي، قام المشاركون بتطوير برامج إذاعية تسعى إلى اتباع نهج لتغطية القضايا يراعي حقوق الإنسان ويبتعد عن التحيز، بما في ذلك التحيز الطبقي والعنصري.

وعلّق المدرب من منظمة “صحفيون من أجل حقوق الإنسان” السيد محمد شما بالقول “من خلال هذه الجلسات، كان من المهم التحاور حول كيفية التعامل مع بعض القضايا الاجتماعية الحسّاسة من خلال وسائل الإعلام. تقبّل المشاركون مجموعة متنوعة من وجهات النظر ممّا أتاح لنا فرصة النقاش الجيد”.

أما محمد فرج الله، وهو مهندس صوت في راديو النجاح، فقد كان متحمساً للمشاركة في التدريب، وقال إن “أفضل جزء في التدريب هو تعلم كيفية تغطية تقارير حقوق الإنسان بشكل صحيح وصياغة المحتوى مع مراعاة الحساسيات، بما في ذلك المقابلات مع الضحايا. أعتقد أنني سأكون الآن أكثر وعياً بكيفية كتابة التقارير وكيفية إجراء المقابلات مع الضحايا، لا سيما مع الأشخاص الذين تعرضوا للسجن أو الاغتصاب”.

إن التعامل مع القضايا الحسّاسة ليس بالأمر الجديد بالنسبة لنجوى شناق، وهي مقدمة برنامج إذاعي شبابي على راديو النجاح. تقول نجوى إنها “تعلمت الكثير عن حقوق الإنسان والتطرف. جعلني التدريب أدرك أهمية اختيار الصياغة والمصطلحات الصحيحة بشكل صحيح. على الرغم من أنني درست الصحافة لمدة خمس سنوات، إلا أن هذه المرة الأولى التي نتحدث فيها علناً وبصورة عامة عن التطرف وأهميته في الإعلام. أدرك الآن أهمية الحفاظ على الموضوعية البقاء قدر الإمكان خلال برنامجي، بينما كنت أفرض رأيي على الحضور في السابق. سأعمل من الآن فصاعداً على الاحتفاظ برأيي لنفسي ومعالجة القضية بموضوعية، تماماً كما يجب أن يفعل الصحفي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *