الاتحاد الأوروبي واليونسكو يحتفلان بنتائج مشروع “دعم الإعلام في الأردن” وإنجازاته

اليونسكو تنظم النسخة الثالثة من حوارات البرنامج الدولي لتنمية الاتصال لعام 2018 في إطار اليوم الدولي لتعميم الانتفاع بالمعلومات
أكتوبر 3, 2018

الاتحاد الأوروبي واليونسكو يحتفلان بنتائج مشروع “دعم الإعلام في الأردن” وإنجازاته

عمّان 18 تشرين الأول 2018 –تحت رعاية وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الاستاذة جمانة غنيمات احتفل اليوم في عمّان كل من الاتحاد الأوروبي، ومكتب اليونسكو في عمّان، وبحضور أكثر من 100 الصحافيين وممثلي المؤسسات الشريكة والبعثات الدبلوماسية وأصحاب الشأن والمستفيدين، بنتائج مشروع “دعم الإعلام في الأردن” وإنجازاته، والذي استمر لمدة أربعة أعوام.

ونفَّذت اليونسكو هذا المشروع منذ عام 2014، وذلك بالشراكة الوثيقة مع الاتحاد الأوروبي وبدعمه المالي. وقد تم دعم نتائج المشروع مؤخراً بتمويل من الحكومة الكندية من خلال مشروع نفذه مكتب اليونسكو في عمّان ومكتب منظمة الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب.

قدم الاحتفال شهادات وتجارب الشركاء والمستفيدين من المشروع حول النتائج التي تحققت وأثرها في مجالات التربية الإعلامية والمعلوماتية، والصحافة المهنية، ودعم محطات الإذاعة المحلية.

وفي تصريح لليونسكو، أشادت وزير الدّولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة جمانة غنيمات بالجهود الكبيرة التي بذلها الاتحاد الأوروبي ومكتب اليونيسكو في عمّان لإنجاح مشروع “دعم الإعلام في الأردن” الذي حقّق إنجازات لافتة، وأسهم في دعم العديد من المشروعات والبرامج لدى مؤسّسات إعلاميّة وأكاديميّة.” 

وأكّدت غنيمات حرص الحكومة على استمرار التعاون والشراكة مع الاتحاد الأوروبي واليونسكو، وتجسيد ذلك من خلال برامج ومشروعات جديدة في مختلف المجالات، خصوصاً في مجال الإعلام الذي يحظى بأهميّة لدى مختلف المجتمعات.

وشكرت ممثلة اليونسكو في الأردن كوستانزا فارينا خلال الفعالية معالي وزير الدولة لشؤون الإعلام على مساهمتها المهمة في قطاع الإعلام، وأشادت بدور الاتحاد الأوروبي بتقديم الدعم السخي للمشروع. وقالت: ” نحن في اليونسكو كنا محظوظين بالشراكة القوية التي حظينا بها مع الاتحاد الأوربي والتي تستند إلى الإيمان المشترك لدى الطرفين بدور الإعلام الحر والمستقل في تحقيق الديموقراطية.”

وأضافت “إن قصص الشركاء والمستفيدين اليوم هي خير شاهد على الاستثمارات العظيمة التي تمت ونحن سعداء بمشاركة ما تيّسر من هذه النتائج الهامة معكم اليوم”.

واستند مشروع “دعم الإعلام في الأردن” إلى الاستراتيجية الإعلامية التي تبنتها الحكومة الأردنية في عام 2011، وخطتها التنفيذية. وركّز المشروع على القطاع الإعلامي في الأردن بوصفه منصةً للحوار الديمقراطي، وأداةً أساسيةً لتحقيق الشفافية والمساءلة في مجتمع ديمقراطي.

وركزت المرحلة الأولى من المشروع على إصدار دراسة تحليلية شاملة للحالة الإعلامية في الأردن، ومراجعة لتنفيذ الاستراتيجية الإعلامية بقيادة أصحاب الشأن وتفصيل الخطة التنفيذية. وتم تقديم التحليل الشامل لقطاع الإعلام بناءً على “مؤشرات تنمية وسائل الإعلام” الخاصة باليونسكو. وفي هذه الفعالية، قدم السيد توبي مندل، وهو مستشار اليونسكو والباحث الرئيس في دراسة مؤشرات تطوير الإعلام، كلمة رئيسة وصف فيها العملية التشاورية التي قامت عليها الدراسة والعمل المتعلق بالإطار التشريعي للإعلام.

وفي المرحلة الثانية، ركز المشروع على التوصيات الناتجة عن دراسة مؤشرات تنمية وسائل الإعلام، حيث تمحورت حول التحسينات المقترحة على الإطار التشريعي، وتدريس الصحافة، والتدريب الممنهج عالي الجودة للعاملين في الإعلام، والتربية الإعلامية والمعلوماتية، وتقوية المجتمع الإعلامي، ودعم تأسيس آلية تنظيم ذاتية مستقلة ودعم التنوع والتعددية في الإعلام. علاوة على ذلك، فقد قدّم الاتحاد الأوروبي المعدات ضمن مساهمة بقيمة 1.5 مليون يورو لعدد من الجامعات والمحطات الإذاعية المحلية، والتي صممت لتحسين قدرة المستفيدين على إنتاج محتوى إعلامي عالي الجودة، ليعكس الواقع المحلي.

وسلط سفير الاتحاد الأوروبي في الأردن سعادة السيد أندريا ماتيو فونتانا الضوء على أهمية دعم الفاعلين في الإعلام، وذلك كشركاء للتنمية الشمولية والديمقراطية. وأضاف بأن الاتحاد الأوروبي مستمر بدعم الجهود الوطنية لتعزيز الدور البنّاء للإعلام في تقوية المشاركة المجتمعية ومعالجة القضايا الوطنية، مثل رفع مستوى المشاركة السياسية ومنع التطرف العنيف من خلال طرح الرسائل البديلة.

وبيّن السيد فونتانا بأن الوصول إلى الطلبة يُعّد إنجازاً للمشروع، بحيث يحصل الطلبة على فرص أفضل ليعملوا في الإعلام، بالإضافة إلى دعم الإذاعات المجتمعية، واقتراح التوصيات لتطوير القوانين الأساسية الناظمة للقطاع الإعلامي، بما في ذلك قانون حق الحصول على المعلومة.

ومع اختتام مشروع دعم الإعلام في الأردن قريباً ، ماتزال اليونسكو ملتزمة بالدفاع عن حرية وسائل الإعلام في الأردن ومهنية العاملين فيه والعمل على تعزيزها وستستمر في البناء على إنجازات هذا المشروع. على وجه الخصوص ، وبدعم جديد من الاتحاد الأوروبي ، شرعت اليونسكو العمل على تعزيز التربية الإعلامية في العديد من المحافظات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *